ورشة عمل الإعلاميين لحماية الأطفال من العنف في اليمن

صنعاء: 27 – 31 مارس2010

 

undefined

                            

تحت رعاية معالي وزير الإعلام اليمني السيد/ حسن أحمد اللوزي ومعالي الأستاذة الدكتورة أمة الرزاق علي حمد وزيرة الشئون الاجتماعية والعمل، عقد كل من المجلس الأعلى للأمومة والطفولة بالجمهورية اليمنية والمجلس العربي للطفولة والتنمية والبرنامج العام لإعلام المرأة والطفل التابع لوزارة الإعلام اليمنية "ورشة عمل الإعلاميين لحماية الأطفال من العنف"، خلال الفترة من 27 – 31 من مارس 2010 بالعاصمة اليمنية صنعاء، وبدعم من كل من برنامج الخليج العربي لدعم منظمات الأمم المتحدة الإنمائية "أجفند" واليونيسيف والاتحاد الأوربي.

 

شارك في أعمال الورشة 45 إعلاميا يمنيا يمثلون مختلف الوسائل الإعلامية الرسمية والأهلية والحزبية من مسموعة ومقروءة ومرئية، إلى جانب الوسائل الإليكترونية، وعدد من رسامي الكاريكاتير بمجلات الأطفال.

 

تأتي هذه الورشة إيمانا من الجهات المنظمة بأهمية تناول هذه القضية الخطيرة، وإدراكا لأهمية دور الإعلام المؤثر والفعال كشريك أساسي في التوعية بقضايا التنمية، وتواصلا وتكاتفا مع الجهود العربية المبذولة من أجل وقف العنف ضد الأطفال.

 

تضمنت الجلسة الافتتاحية كلمات لكل معالي وزير الإعلام السيد حسن أحمد اللوزي، ومعالي الدكتورة أمة الرزاق علي حمد وزيرة الشئون الاجتماعية والعمل، ود.ثائرة شعلان مديرة إدارة البرامج بالمجلس العربي للطفولة والتنمية، والأستاذة فتحية عبد الواسع محمد وكيل وزارة الإعلام المساعد رئيس البرنامج العام لإعلام المرأة والطفل، وبحضور مميز للدكتورة نفيسة الجائفي أمين عام المجلس الأعلى للأمومة والطفولة وعدد من مجلس النواب، إلى جانب حضور عدد من ممثلي المؤسسات الحكومية والجمعيات الأهلية والمنظمات ذات العلاقة والخبراء وممثلي وسائل الإعلام.

 

هدفت الورشة إلى توعية المشاركين بآثار ومخاطر العنف ضد الطفل عامة والطفل اليمني بشكل خاص، والعمل على مناهضته عبر مختلف وسائل الإعلام. وقد اتبعت الورشة منهجية عمل استندت إلى عقد جلسات عامة ومجموعات عمل وغيرها من الآليات التفاعلية، وحاضر في الورشة خمسة خبراء عرب تناولوا العنف من الناحية النفسية والتربوية والصحية والاجتماعية والتشريعية والإعلامية وهم (حسب الترتيب الأبجدي) : د.ثائرة شعلان مديرة إدارة البرامج بالمجلس العربي للطفولة والتنمية، والأستاذ الدكتور طلعت منصور أستاذ الصحة النفسية بجامعة عين شمس (مصر)، والأستاذ عاطف كامل خبير فن التواصل (مصر)، والأستاذ الدكتور علي الشرفي أستاذ القانون بجامعة صنعاء (اليمن)، والدكتور هاني جهشان استشاري الطب الشرعي بوزارة الصحة (الأردن).

 

وقدمت خلال الورشة عروض لتجارب يمنية في مجالات حماية وتنمية الطفولة ضمت كل من: البرنامج العام لإعلام المرأة والطفل بوزارة الإعلام – المجلس الأعلى للأمومة والطفولة – جمعية الإصلاح الاجتماعي الخيرية – مؤسسة شوذب للطفولة والتنمية – المدرسة الديموقراطية – مؤسسة إبحار.

 

وإدراكا بأن الأطفال هم الضحايا الصامتون للعنف، وأن حمايتهم مسئولية إنسانية وأخلاقية ودينية وقانونية، فقد عبر المشاركون من الإعلاميين عن مسئوليتهم الوطنية بمناهضة شتى أنواع العنف الممارس ضد الطفل عامة والطفل اليمني بشكل خاص، وبتفعيل دور شبكة الإعلاميين اليمنيين لمناهضة العنف ضد الأطفال، والتزامهم بميثاق شرف الإعلاميين العرب لمناهضة العنف ضد الأطفال وأوصوا بالآتي:

 

  • دعوة مجلس النواب اليمني إلى الموافقة على مشروع تعديلات بالقوانين ذات العلاقة بحقوق الطفل، وبما يكفل حماية الطفل اليمني.

     

  • دعوة وزارة الإعلام بالتنسيق مع المجلس الأعلى للأمومة والطفولة إلى وضع خطة إعلامية متكاملة للتوعية بقضايا حقوق الطفل عامة ومناهضة العنف ضد الأطفال بشكل خاص.  

     

  • العمل على تكثيف ورش العمل والدورات التدريبية للإعلاميين على المستوى الوطني والمحلي باليمن، وذلك لترسيخ الوعي والمعرفة بحقوق الطفل ومناهضة العنف الممارس ضده.

     

  • دعوة المؤسسات الإعلامية اليمنية إلى رصد ميزانيات ملائمة لإنتاج مواد إعلامية موظفة لخدمة مصالح الطفل الفضلى وحماية حقوقه والوقاية من العنف.

     

  •  التأكيد على الدور الرقابي لوسائل الإعلام المختلفة في حماية حقوق الطفل وكشف الانتهاكات الموجهة له، بالتنسيق والتعاون الوثيق مع الأجهزة الرسمية والأهلية ذات العلاقة.

     

  • توحيد الخطاب الموجة لتوعية لقضايا حقوق الطفل وحمايته من العنف من قبل المؤسسات الدينية والإعلامية.

     

  •  العمل على إشراك الأطفال في إعداد وبث البرامج الإعلامية الموجه لحمايتهم من العنف أو التعريف بحقوقهم.

     

  • الدعوة إلى إدماج حقوق الطفل وحمايته ضمن مناهج التعليم العام ومقررات كليات ومعاهد الإعلام وإنشاء أقسام متخصصة في إعلام الطفل في الجامعات اليمنية.

     

  • الدعوة إلى التشبيك بين مؤسسات الإعلام الرسمية والمجتمع المدني لحماية الأطفال من العنف.

     

  • العمل على التنسيق بين الإعلام والمنظمات الإقليمية والدولية المهتمة بقضايا الطفولة، بما يخدم تنفيذ الخطط والبرامج والأنشطة المرتبطة بحقوق الطفل وحمايته.

     

  • دعوة وزارة الإعلام والمجلس الأعلى للأمومة والطفولة إلى تخصيص جوائز تمنح لأفضل الأعمال الإعلامية التي تدعم قضايا حقوق الطفل اليمني وحمايته من العنف وذلك بشكل سنوي.

     

  • حث الإعلام اليمني على ايلاء اهتمام متعاظم بدراسة الأمين العام للأمم المتحدة حول العنف ضد الأطفال بما يسهم في التعريف بها وتنفيذ توصياتها.

 

 

 

 

 

المصدر: شبكة الإعلاميين العرب لمناهضة العنف ضد الأطفال

ساحة النقاش

النشرة البريدية

حملة حقوق الطفل فى السعودية

المقالات الأكثر تصويتا

أحدث الروابط

جارى التحميل

جارى التحميل