ورشة عمل

"حماية الطفل العراقي من العنف"

القاهرة: 10 – 14 مايو/آيار 2008

                      undefined            

تحت شعار "معا .. لوقف العنف ضد الأطفال" عقدت ورشة عمل "حماية الطفل العراقي من العنف" التي نظمها المجلس العربي للطفولة والتنمية بالتعاون مع ملتقى الأهالي الثقافي العراقي، وذلك خلال الفترة من 10 – 14 مايو/آيار 2008 بمقر المجلس العربي للطفولة والتنمية بالقاهرة.

 

شارك في أعمال الورشة 15 خبيراً عراقيا يمثلون رؤساء تحرير بعض الصحف العراقية وإعلاميين ونشطاء من المجتمع المدني العراقي.

 

تأتي هذه الورشة تعزيزا لمبادرة صاحب السمو الملكي الأمير طلال بن عبد العزيز رئيس المجلس العربي للطفولة والتنمية لدعم المجتمع المدني العراقي، وتواصلا لجهود المجلس العربي للطفولة والتنمية في مجال مناهضة العنف ضد الأطفال خاصة بعد اختياره ممثلا عن منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا في المجلس الاستشاري للمنظمات غير الحكومية لمتابعة تنفيذ دراسة الأمين العام للأمم المتحدة بشأن العنف ضد الأطفال، وتفعيلا للشبكة العربية للإعلاميين العرب لمناهضة العنف ضد الأطفال التي أسسها المجلس العربي للطفولة التنمية عام 2007، واستجابة لرغبة ملتقى الأهالي الثقافي العراقي في الاستفادة من خبرة المجلس في هذا المجال، وانطلاقة لحملة إعلامية أكبر بمشاركة الأطراف الفاعلة بالمجتمع العراقي لوقف العنف ضد الطفل في العراق وحماية حقوقه المنتهكة وعملاً على استعادة فاعليته.

 

تضمنت الجلسة الافتتاحية كلمات لكل من د.ثائرة شعلان مديرة إدارة البرامج بالمجلس العربي للطفولة والتنمية، والأستاذ هفال محمد رشيد رئيس ملتقى الأهالي الثقافي العراقي، وسعادة السفير سالم قواطين مدير إدارة المجتمع المدني بجامعة الدول العربية، إضافة إلى استعراض لواقع الطفولة العراقية من خلال الصور الحية لوضع الأطفال في العراق قدمته الإعلامية آلاء الجبوري نائب رئيس ملتقى الأهالي الثقافي العراقي.

 

وقُدم خلال الجلسة عرض لخبرة المجلس القومي للطفولة والأمومة بجمهورية مصر العربية في مجال مناهضة العنف ضد الأطفال، مع التركيز على خط نجدة الطفل كآلية للتبليغ والحماية، باعتباره نموذجاً يمكن الاستفادة منه أو حتى تعميمه على المجتمعات العربية.

 

حضر الجلسة الافتتاحية أكثر من 75 شخصا يمثلون المؤسسات الحكومية والجمعيات الأهلية والمنظمات الدولية والإقليمية إلى جانب بعض الخبراء وممثلي وسائل الإعلام العربية.

 

هدفت الورشة إلى توعية المشاركين بآثار ومخاطر العنف ضد الطفل عامة والطفل العراقي بشكل خاص، والعمل على مناهضة العنف عبر مختلف الوسائل خاصة الوسائط الإعلامية، وذلك من خلال تطبيق الدليل التدريبي لحماية الأطفال من العنف الذي أصدره المجلس العربي للطفولة والتنمية بدعم من برنامج الخليج العربي لدعم منظمات الأمم المتحدة الإنمائية "أجفند".

 

وقد اتبعت الورشة منهجية عمل استندت إلى عقد جلسات عامة ومجموعات عمل وغيرها من الآليات التفاعلية، وحاضر في الورشة خمسة خبراء تناولوا العنف من الناحية النفسية والتربوية والصحية والاجتماعية والتشريعية والإعلامية وهم: د.طلعت منصور أستاذ الصحة النفسية بجامعة عين شمس ود.ثريا عبد الجواد أستاذ علم الاجتماع بجامعة المنوفية والأستاذ محمود قنديل المحامي والخبير في مجال حقوق الطفل والأستاذ عاطف كامل خبير فن التواصل والأستاذ ناجي قدسي خبير إعلامي.

 

undefined

 

وإدراكا أن أطفال العراق هم الضحايا الصامتون للعنف الدائر، وأن حمايتهم مسئولية إنسانية وأخلاقية ودينية وقانونية، فقد عبر المشاركون عن التزامهم القومي بمناهضة شتى أنواع العنف الممارس ضد الطفل العراقي، وترجموا ذلك من خلال إعلان تأسيس شبكة الإعلاميين العراقيين لمناهضة العنف ضد الأطفال في إطار شبكة الإعلاميين العرب لمناهضة العنف ضد الأطفال التي أسسها المجلس العربي للطفولة والتنمية عام 2007، كما أوصوا بالآتي:

 

أولا: المؤسسات العراقية:

- دعوة الحكومة العراقية إلى سرعة تشكيل مجلس أعلى أو لجنة وطنية للطفولة تكون مهمتها تنسيق ورسم السياسات العليا المعنية بالطفولة على المستوى الوطني، مستفيدة في ذلك من تجارب الدول الأخرى التي تُشكل بها مثل تلك الكيانات.

 

- دعوة البرلمان العراقي إلى سن قانون للطفل ينطلق من مواثيق واتفاقيات حقوق الطفل التي أقرتها العراق، ويستهدف المصلحة الفضلى للطفل.

 

- حث المجتمع المدني العراقي على تقديم خدمات علاجية ووقائية لمناهضة العنف ضد الأطفال.

 

- التأكيد على أهمية التشبيك بين مؤسسات المجتمع المدني العراقي لمناهضة العنف ضد الأطفال فيما بينها من جانب، ومع مؤسسات المجتمع المدني العربي من جانب آخر، وبما يتيح تبادل التجارب والخبرات.

 

- مطالبة المجتمع المدني العراقي بتبني حملات وطنية لتعزيز القيم الإنسانية والحوار ونبذ العنف بما يدعم نشر ثقافة التسامح والسلام.

 

- دعوة المؤسسات العاملة في مجال الطفولة بالعراق إلى تبني آليات تبليغ وحماية للأطفال من العنف، مثل خطوط نجدة الطفل.

 

- دعوة الإعلام العراقي إلى استثمار يوم الطفل العراقي، وبث كل ما من شأنه أن يثير الرأى العام تجاه قضايا مناهضة العنف ضد الطفل العراقي، وذلك بمشاركة الأطفال أنفسهم.

 

- دعوة القطاع الخاص العراقي إلى تبني حملات مقاطعة استيراد لعب أطفال على شكل أسلحة والتي تساعد على نشر ثقافة العنف بين الأطفال.

 

- مناشدة المؤسسات التنموية والإنسانية أن تتبنى مشروعات لمد الخدمات الوقائية والتنموية للأطفال العراقيين خارج العراق.

 

- العمل على تكرار تنظيم وتقديم ورش عمل ودورات تدريبية موجهة إلى مناهضة العنف ضد الأطفال، وتركيزاً على الإعلاميين وأعضاء المجتمع المدني في العراق.

 

 توصيات عامة:

  • دعوة جامعة الدول العربية إلى إنشاء صندوق عربي يدعم الأطفال العرب في الحالات الخاصة مثل أطفال العراق.

     

  • دعوة الأمم المتحدة إلى سرعة تعيين الممثل الخاص للأمين العام للأمم المتحدة حول العنف ضد الأطفال، حيث تمت الموافقة علي إنشاء هذا المنصب في اجتماع الجمعية العمومية للأمم المتحدة في نوفمبر/ تشرين الثاني 2007.

     

  • دعوة الدول العربية إلى تأييد وضع بروتوكول اختياري ملحق لاتفاقية حقوق الطفل، وذلك لتوفير آلية تتيح للأفراد أو المجموعات أو من ينوب عنهم التقدم للجنة حقوق الطفل الدولية بشكاوي عن انتهاكات حقوقهم على يد دولة طرف في الاتفاقية بشرط أن تقر الدولة الطرف باختصاص اللجنة في تلقي الشكاوي والنظر فيها.

     

  • مطالبة الإعلام العربي بإيلاء اهتمام خاص لقضايا مناهضة العنف ضد الطفل العربي، مع النشر والتعريف بنتائج وتوصيات دراسة الأمين العام للأمم المتحدة بشأن العنف ضد الأطفال. 

     

  • دعوة المجلس العربي للطفولة والتنمية إلى تكرار تنظيم وتقديم مثل هذه الورش التدريبية ـ وعلى مستويات مختلفة ـ بما يسهم في نشر ثقافة حقوق الطفل وحمايته من العنف، وتأهيله وتنميته لحياة كريمة واعدة.

المصدر: شبكة الإعلاميين العرب لمناهضة العنف ضد الأطفال

ساحة النقاش

النشرة البريدية

حملة حقوق الطفل فى السعودية

المقالات الأكثر تصويتا

أحدث الروابط

أحدث مقالات المواقع


جارى التحميل